دكات عنيزة
اعلان علوي

العودة   دكات عنيزة > الدكات المتخصصة > دكة المكتبة والمعمل

دكة المكتبة والمعمل معلومات وحوارات علمية وطبية وثقافية

مختارات عربية كل يوم لنا مع المتعة عنوان
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 29-12-2009, 01:49 PM   #1
Unfars04 آيات الرزق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بسم الله الرحمن الرحيم
آيات الرزق :
1- ايه الكرسي
2-سوره الفاتحه
3-سورة الاخلاص
4-سوة الفلق
5-سورة الناس

6- "ومامن دآبه في الارض إلاعلى الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين "
7-"إن ربك يبسط الرزق لمن يشاءويقدر إنه كان ببادة خبيرأ بيصيرأ"
8-"وفي السماء رزقكم وماتوعدون فورب السماء والارض إنه لحق مانكم تنطقون "
9-"مايفتح الله للناس من رحمة فلامسك لها ومايمسك فلامرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم"
10- سوره الضحى

مع تريدد دعاء :
لآاله الآ انت سبحانك اني كنت من ظالمين

لاحول ولاقوة الابالله
واعوذ بالله من شيطان الرجيم
وتكثير من الاستغفار وصلاة على النبي













توقيع - دموع الحزن

سبحان الله بحمده سبحان الله العظيم
http://www.trytop.com/2minutes.htm
اللهم صل وسلم على نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
اللهم انصر اخوننا المسلمين على المجرمين اللهم آمين
استغفرالله واتوب اليك
الله اكبر
الحمد لله
سبحان الله
لا اله الا الله محمد رسول الله
صدقه+الاستغفار+صلاة على النبي +قيام جوف اليلل+صلاة الضحى = مفتاح الرزق والفرج وكرب الهم والحزن

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 29-12-2009, 06:12 PM   #2
افتراضي رد: آيات الرزق

تخصيص آيات من بعض السور لقراءتها في أوقات الشدة وضيق الحال

أردت أن أسألكم سؤالا عن بعض آيات من القرآن ، والتي نُصح بقراءتها في أوقات الشدة ، والنكبات المالية . إنها تسمى " المنازل " في الأردو . من فضلكم أريد أن أعرف هل يجوز العمل بها ، السبب وراء قراءتها هو كأنك تدعو الله . " آية من فاتحة القرآن ، والبقرة 1 – 5 ، والبقرة 163 ، والبقرة 255- 257 ، والبقرة 284-286 ، وآل عمران 18 ، وآل عمران 26-27 ، والأعراف 54-56 ، بني إسرائيل 110-111 ، والمؤمنون 115- 118، والصافات 1-11 ، والرحمن 33-40 ، والحشر 21-24 ، والجن 1-4 ، سور الكافرون والفلق والناس والإخلاص" .



الحمد لله
لا نرى جواز تخصيص قراءة آيات معينة من القرآن الكريم لغرض معين ، إلا بدليل شرعي خاص ، كأن يرد حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، في فضائل سورة معينة ، فيقرأها المسلم بغرض تحصيل هذه الفضيلة والفائدة .
أما أن يأتي أحدهم إلى آيات من القرآن الكريم متفرقة ، ينتقيها بنفسه ، وينسب إليها تفريج الكربات والإعانة في الأزمات ، بل ويوردها في كتاب على أنها من وظائف المسلم وأوراده المستحبة ، فذلك أقرب إلى الابتداع منه إلى الاتباع ، وأولى للمسلم اجتناب ذلك وعدم امتثاله والعمل به .
والقرآن كله بركه وأجر وخير ، ولكن دعوى أثر معين لآية معينة ، خاصة فيما زعمه هذا القائل من تفريج الشدائد والضوائق المالية ، فهذا لا بد له من دليل ، ولا دليل لمؤلف هذا الكتاب على ما أورده ، فيجب التنبه لذلك .
وقد سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء :
في أوغندة إذا أراد شخص أن يدعو ربه – دعاء - خاصا لسعة الرزق ، يدعو أشخاصا من المتعلمين ، ويحضرون إليه ، ويحمل كل واحد مصحفه ، ويبدؤون في القراءة ، واحد يقرأ سورة يس لأنها قلب القرآن ، وثاني سورة الكهف ، وثالث سورة الواقعة أو الرحمن ، أو الدخان ، المعارج ، نون ، تبارك ، يعني الملك ، محمد ، الفتح ، ونحو ذلك من السور القرآنية ، وبكرا كذا وبكرا كذا لا يقرءون من البقرة أو النساء ، وبعد ذلك الدعاء ، فهل هذا الطريق مشروع في الإسلام ، وإن كان عكس ، فأين الطريق المشروع ، مع الدليل عنه ؟
فأجابوا : " قراءة القرآن مع تدبر معانيه من أفضل القربات ، ودعاء الله واللجأ إليه في التوفيق للخير وفي سعة الرزق ونحو ذلك من أنواع الخير عبادة مشروعة .
لكن القراءة بالصفة التي ذكرت في السؤال - من توزيع سور خاصة من القرآن على عدة أشخاص ، كل منهم يقرأ سورة ليدعو بعد ذلك بسعة الرزق ونحوها – بدعة ؛ لأن ذلك لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم قولا ولا فعلا ، ولا عن أحد من الصحابة رضي الله عنهم ، ولا عن أئمة السلف رحمهم الله ، والخير في اتباع من سلف ، والشر في ابتداع من خلف ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) ، ودعاء الله مشروع في كل وقت ومكان ، وعلى أي حال ، من شدة ورخاء ، ومما رغب فيه الشرع ، وحث على الدعاء فيه السجود في الصلاة ، ووقت السحر ، وفي آخر الصلاة قبل السلام ، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( ينزل ربنا إلى سماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر ، فيقول : من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطيه ، من يستغفرني فأغفر له ) رواه البخاري ومسلم .
وقد ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( أما الركوع فعظموا فيه الرب ، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء ، فقمن أن يستجاب لكم ) رواه أحمد ومسلم والنسائي وأبو داود .
وثبت عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء ) رواه مسلم وأبو داود والنسائي . وفي الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم لما علمه التشهد قال له : ( ثم ليتخير من الدعاء أعجبه إليه فيدعو ) وبالله التوفيق " انتهى .
"فتاوى اللجنة الدائمة" (2/486) .
وفي موقعنا ، في جواب السؤال رقم : (71183) ذكرنا بعض الأدعية المشروعة الثابتة في طلب الإعانة على قضاء الدين عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فيرجى مراجعتها هناك والاستفادة منها .
وانظر أيضا : (3219) ، (22457) ، (87915) .
والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب












اوسمتي



توقيع - $f الصافي f$

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 22-06-2010, 11:01 PM   #3
افتراضي رد: آيات الرزق

مشكور يا غالي ...













توقيع - الواعد ~

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 26-06-2010, 01:10 PM   #4
افتراضي رد: آيات الرزق

شكرا على موضوعك













توقيع - كولارادو

------------------------



الحياة جنة للسعداء فقط !

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 28-06-2010, 12:38 AM   #5
افتراضي رد: آيات الرزق

بارك الله فيكم
من افضل ماقرأت من المواضيع













توقيع - كعب داير

زعم الفرزدق أن سيقتل مربعا
فابشر بطول سـلامة يامربع

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 04-09-2010, 08:00 PM   #6
افتراضي رد: آيات الرزق

السلام عليكم

جزاكم الله خيرا على الموضوع

أختي دموع الحزن المرجو كتابة الآيات القرآنية بطريقة صحيحة هنالك بعض الأخطاء في كتابتك للآيات ينبغي تصحيحها .

بارك الله فيكم جميعا











  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Preview on Feedage: %D8%AF%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86%D9%8A%D8%B2%D8%A9 Add to My Yahoo! دكات عنيزة Add to Google! دكات عنيزة Add to Feedage RSS Alerts دكات عنيزة

الساعة الآن 02:42 AM


Powered by vBulletin®
اعلن Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.