دكات عنيزة وكائد لبيع وصيانة الأجهزة المكتبية والأحبار

العودة   دكات عنيزة > الدكات العامة > دكة الموضوعات العامة

دكة الموضوعات العامة المواضيع العامة التي لا تنتمي لقسم معين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 14-01-2011, 11:44 PM   #1
افتراضي )( كان المسلمون يحكمون العالم)(






)( كان المسلمون يحكمون العالم )(







«®°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•°®» «®°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•°®»


هل تذكر الزمن الذي كان المسلمون يحكمون فيه العالم؟

لماذا فقد المسلمون هذه المكانة؟

ولماذا يتحكم اليهود اليوم في أغلب أنظمة العالم وموارده؟

رغم أن الأرقام كانت تصرخ بالإجابة البسيطة لهذا السؤال منذ عقود، إلا أن أكثر الناس يبررون الأمر ويفسرونه على أهوائهم.

راجع الإحصائيات والحقائق الموجودة في موضوعي هذا وستعرف الحقيقة الواضحة.



حقائق وأرقام:

تعداد اليهود في العالم 14 مليون نسمة.

التوزيع:

· 7 ملايين في أمريكا.

· 5 ملايين في آسيا.

· 2 مليون في أوروبا.

· 100 ألف في أفريقيا.

تعداد المسلمين في العالم 1.5 مليار نسمة.

التوزيع:

· 6 ملايين في أمريكا.

· 1 مليار في آسيا والشرق الأوسط.

· 44 مليون في أوروبا.

· 400 مليون في أفريقيا.

خُمس سكان العالم مسلمون.

لكل هندوسي واحد، هناك مسلمين اثنين في العالم.

لكل بوذي واحد، هناك مسلمين اثنين في العالم.

لكل يهودي واحد، هناك 107 مسلم في العالم.



ومع ذلك، فـ 14 مليون يهودي هم أقوى من مليار ونصف مسلم.



لماذا؟

لنستمر مع الحقائق والإحصائيات..



ألمع أسماء التاريخ الحديث:

ألبيرت إنشتاين: يهودي.

سيجموند فرويد: يهودي.

كارل ماركس: يهودي.

بول سامويلسون: يهودي.

ميلتون فرايدمان: يهودي.



أهم الإبتكارات الطبية:

مخترع الحقنة الطبية بنجامين روبن: يهودي.

مخترع لقاح شلل الأطفال يوناس سالك: يهودي.

مخترع دواء سرطان الدم (اللوكيميا) جيرترود إليون: يهودي.

مكتشف التهاب الكبد الوبائي وعلاجه باروخ بلومبيرج: يهودي.

مكتشف دواء الزهري بول إرليخ: يهودي.

مطور أبحاث جهاز المناعة إيلي ماتشينكوف: يهودي.

صاحب أهم أبحاث الغدد الصماء أندرو شالي: يهودي.

صاحب أهم أبحاث العلاج الإدراكي آرون بيك: يهودي.

مخترع حبوب منع الحمل جريجوري بيكوس: يهودي.

صاحب أهم الدراسات في العين البشرية وشبكيتها جورج والد: يهودي.

صاحب أهم دراسات علاج السرطان ستانلي كوهين: يهودي.

مخترع الغسيل الكلوي وأحد أهم الباحثين في الأعضاء الصناعية ويليم كلوفكيم: يهودي.



اختراعات غيرت العالم:

مطور المعالج المركزي ستانلي ميزور: يهودي.

مخترع المفاعل النووي ليو زيلاند: يهودي.

مخترع الألياف الضوئية بيتر شولتز: يهودي.

مخترع إشارات المرور الضوئية تشارلز أدلر: يهودي.

مخترع الصلب الغير قابل للصدأ (الستانلس ستيل) بينو ستراس: يهودي.

مخترع الأفلام المسموعة آيسادور كيسي: يهودي.

مخترع الميكرفون والجرامافون أيميل بيرلاينر: يهودي.

مخترع مسجل الفيديو تشارلز جينسبيرغ: يهودي.



صناع الأسماء والماركات العالمية:

بولو- رالف لورين: يهودي.

ليفايز جينز- ليفاي ستراوس: يهودي.

ستاربكس- هوارد شولتز: يهودي.

جوجل- سيرجي برين: يهودي.

ديل- مايكل ديل: يهودي.

أوراكل- لاري إليسون: يهودي.

DKNY- دونا كاران: يهودية.

باسكن وروبنز- إيرف روبنز: يهودي.

دانكن دوناتس- ويليام روزينبيرغ: يهودي.



ساسة وأصحاب قرار:

هنري كسنجر وزير خارجية أمريكي: يهودي.

ريتشارد ليفين رئيس جامعة ييل: يهودي.

ألان جرينسبان رئيس جهاز الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي: يهودي.

مادلين البرايت وزيرة خارجية أمريكية: يهودية.

جوزيف ليبرمان سياسي أمريكي: يهودي.

كاسبر وينبيرجر وزير خارجية أمريكي: يهودي.

ماكسيم ليتفينوف وزير شؤون خارجية لدى الاتحاد السوفييتي: يهودي.

جون كي رئيس وزراء نيوزيلندا يهودي.

ديفيد مارشال رئيس وزراء سنغافورة: يهودي.

آيزاك آيزاك حاكم لاستراليا: يهودي.

بنجامين دزرائيلي رئيس وزراء المملكة المتحدة: يهودي.

ييفيجني بريماكوف رئيس وزراء روسي: يهودي.

باري جولدووتر سياسي أمريكي: يهودي.

خورخي سامبايو رئيس للبرتغال: يهودي.

هيرب جري نائب رئيس وزراء كندي: يهودي.

بيير منديز رئيس وزراء فرنسي: يهودي.

مايكل هوارد وزير دولة بريطاني: يهودي.

برونو كريسكي مستشار نمساوي: يهودي.

روبرت روبين وزير الخزانة الأمريكية: يهودي.

جورج سوروس من سادة المضاربة والإقتصاد: يهودي.

وولتر أنينبيرغ من أهم رجال العمل الخيري والمجتمعي في الولايات المتحدة: يهودي.

إعلاميين مؤثرين:

سي ان ان- وولف بليتزر: يهودي.

ايه بي سي نيوز- بربارا وولترز: يهودية.

واشنطن بوست- يوجين ماير: يهودي.

مجلة تايم- هنري جرونوالد: يهودي.

واشنطن بوست- كاثرين جراهام: يهودية.

نيو يورك تايمز- جوزيف ليليفيد: يهودي.

نيويورك تايمز- ماكس فرانكل: يهودي.

الأسماء الواردة أعلاه هي مجرد أمثلة فقط ولا تحصر كل اليهود المؤثرين ولا كل إنجازاتهم التي تستفيد منها البشرية في حياتها اليومية.

حقائق أخرى:

في آخر 105 أعوام:

فاز 14 مليون يهودي بـ 180 جائزة نوبل.

وفي الفترة ذاتها فاز مليار ونصف مسلم بثلاث جوائز نوبل.

المعدل هو جائزة نوبل لكل 77778 (أقل من ثمانين ألف) يهودي. وجائزة نوبل لكل 500000000 (خمسمئة مليون) مسلم.

لو كان لليهود نفس معدل المسلمين لحصلوا خلال الـ105 سنة الماضية على 0.028 جائزة نوبل. أي أقل من ثلث جائزة.

لو كان للمسلمين نفس معدل اليهود لحصلوا خلال الـ105 سنة الماضية على 19286 جائزة نوبل.

لكن هل يرضى اليهود بأن يصلوا لمثل هذا التردي المعرفي؟

وهل تفوقهم المعرفي هذا صدفة؟ أم غش؟ أم مؤامرة؟ أم واسطة؟

ولماذا لم يصل المسلمون لمثل هذه المرتبة ولهذه المناصب والقدرة على التغيير رغم الفارق الواضح في العدد؟



هذه حقائق أخرى قد تجد فيها إجابة عن هذه الأسئلة:

· في العالم الإسلامي كله، هناك 500 جامعة.

· في الولايات المتحدة الأمريكية هناك 5758 جامعة!

· في الهند هناك 8407 جامعة!

· لا توجد جامعة إسلامية واحدة في قائمة أفضل 500 جامعة في العالم.

· هناك 6 جامعات إسرائيلية في قائمة أفضل 500 جامعة في العالم.

· نسبة التعلم في الدول النصرانية 90%.

· نسبة التعلم في العالم الإسلامي 40%.

· عدد الدول النصرانية بنسبة تعليم 100% هو 15 دولة.

· لا توجد أي دولة مسلمة وصلت فيها نسبة التعليم إلى 100%.

· نسبة إتمام المرحلة الابتدائية في الدول النصرانية 98%.

· نسبة إتمام المرحلة الابتدائية في الدول الإسلامية 50%.

· نسبة دخول الجامعات في الدول النصرانية 40%.

· نسبة دخول الجامعات في الدول الإسلامية 2%.

· هناك 230 عالم مسلم بين كل مليون مسلم.

· هناك 5000 عالم أمريكي بين كل مليون أمريكي.

· في الدول النصرانية هناك 1000 تقني في كل مليون.

· في الدول الإسلامية هناك 50 تقني لكل مليون.

· تصرف الدول الإسلامية ما يعادل 0.2% من مجموع دخلها القومي على الأبحاث والتطوير.

· تصرف الدولة النصرانية ما يعادل 5% من مجموع دخلها القومي على الأبحاث والتطوير.

· معدل توزيع الصحف اليومية في باكستان هو 23 صحيفة لكل 1000 مواطن.

· معدل توزيع الصحف اليومية في سنغافورة هو 460 صحيفة لكل 1000 مواطن.

· في المملكة المتحدة يتم توزيع 2000 كتاب لكل مليون مواطن.

· في مصدر يتم إصدار 17 كتابا لكل مليون مواطن.

· المعدات ذات التقنية العالية تشكل 0.9% من صادرات باكستان و0.2% من صادرات المملكة العربية السعودية و0.3% من صادرات كل من الكويت والجزائر والمغرب.

· المعدات ذات التقنية العالية تشكل 68% من صادرات سنغافورة.

الإستنتاجات:

· الدول الإسلامية لا تملك القدرة على صنع المعرفة.

· الدول الإسلامية لا تملك القدرة على نشر المعرفة حتى لو كانت مستوردة.

· الدول الإسلامية لا تملك القدرة على تصنيع أو تطبيق المعدات ذات التقنية العالية.

الخاتمة:

الحقيقة واضحة ولا تحتاج لأدلة ولا براهين ولا إحصائيات. لكن بيننا من يناقض نفسه وينكر ماهو أوضح من الشمس. نعم اليهود وصلوا لما وصلوا إليه لأنهم تبنوا التميز المعرفي وقاموا باعتماده دستورا لأبنائهم. الأسماء الواردة أعلاه لم تصنع خلال يوم وليلة. أصحاب هذه الأسماء تم إنشاؤهم بشكل صحيح. وتعرضوا لكثير من الصعوبات حتى وصلوا إلى ما وصلوا إليه. لم يولدوا وفي أفواههم ملاعق ذهبية. كلنا نعرف قصة إنشتاين وفشله في الرياضيات وأديسون وطرده من المدرسة لأنه (غير قابل للتعلم) وغيرها من القصص. فلنتوقف عن خداع أنفسنا بأن اليهود يسيطرون على العالم فقط لأنهم يهود. فقط لأن الغرب يحبهم.

اليهود امتلكوا العالم بعد دراسة وتخطيط ونظرة مستقبلية اقل ما نستطيع وصفه بها بأنها عبقرية. اليهود حددوا أهدافهم وعلى رأسها التميز المعرفي. القدرة على خلق المعرفة واكتشافها واختراعها. ثم التفضل بنشرها للغير والاحتفاظ بحق الأسبقية وشرف إنارة الطريق أمام العالم. اليهود سادة العالم في الإقتصاد والطب والتقنية والإعلام. تحدثت في السطر السابق عن "حب" الغرب لليهود. فهل لاحظنا أن أشهر الكوميديين الغربيين يهود؟ حتى في الإضحاك تميزوا.

فأين نحن من هذا كله؟ من السهل أن تقرأ أسطري هذه وتلقي باللوم على الحكومة أو على أجيال من القادة العرب الإنتهازيين. وعلى سنين من القهر والاستعمار والاحتلال. لكن بفعلك هذا تكون قد أضفت قطرة جديدة من محيط من ردود الأفعال الإسلامية السلبية التي أوصلتنا لما نحن عليه اليوم. دع عنك التذمر والسلبية ولوم الغير وابدأ بنفسك. هل فكرت في نشر المعرفة يوما؟ هل تعرف شيئا لا يعرفه غيرك؟ لماذا لا تشارك الجميع بما تعرف؟ فهذه خطوة نحو التكامل المعرفي.

ينقسم المسلمون اليوم إلى ثلاث فئات من ناحية المعرفة:

· فئة سلبية سائدة تشكل أغلبية ساحقة تقوم بتلقي المعرفة من الغير. ثم حبسها وربما قتلها بحيث لا تتخطى هذه المعرفة يوما ما أدمغتهم.

· فئة ثانية نادرة إيجابية إلى حد ما تقوم بتلقي المعرفة من الخارج ثم تساهم بنشرها للغير.

· فئة ثالثة معدومة تماما حاليا وهي الفئة القادرة على صنع المعرفة ثم نشرها.

ماذا عن أبنائك؟



هل تبني أشخاصا مميزين قادرين على صناعة المعرفة يوما؟

أو على الأقل هل تحرص على أن يكونون من ضمن الفئة الثانية التي تتلقى المعرفة وتنشرها؟

أم أنك ستساهم في الإضافة للفئة الأولى السلبية التي نحن بحاجة فعلا لتقليص نسبتها مع الأيام؟


ونعود لنفس السؤال الذي في بداية الموضوع:

هل تذكر الزمن الذي كان المسلمون يحكمون فيه العالم؟





من بريدي














اوسمتي

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 15-01-2011, 12:55 PM   #2
افتراضي رد: )( كان المسلمون يحكمون العالم)(

معلومات مؤلمة لكل مسلم
والشي الاهم هو مايقدر الانتاج والسيادة
بالكم والعدد والا لحكمت الصين العالم











  رد مع اقتباس
 
 
قديم 15-01-2011, 02:00 PM   #3
افتراضي رد: )( كان المسلمون يحكمون العالم)(

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محاذير مشاهدة المشاركة
معلومات مؤلمة لكل مسلم
والشي الاهم هو مايقدر الانتاج والسيادة
بالكم والعدد والا لحكمت الصين العالم

محاذير حيااااك
الامور لاتؤخذ بهذا الاتجاه ولكن على مايقولون بالعامية
((القرب من المصب))
هذه عبارة متداوله في اغلب بيئات العمل التي تدار بمركزية
بالنسبة للموظفين الحكوميين تعني ان الموظف بالوزارة يحصل على ميزات افضل من الموظفين بالفروع
يعني اللي بالعاصمة!
نفس الفكرة تنطبق على العالم بشكل عام
فكل دول العالم تمثل منظومة مرتبطة بعضها ببعض مع اختلاف مستوى المسير في طريق التقدم
لكن تبقى القواعد والخطوط العريضة هي هي نفسها وتؤثر على كل مجتمع وتنعكس في طريقة سير حياته
وقاعدة (إقرب من المصب) سارية المفعول فيما يتعلق بالشعوب
فكل شعب (يقرب من المصب) يرتوي ويشبع
ومصب العالم حالياً في أمريكا!!
نحن نتأخذها عدو بدلا من الاستفادة منها بالرغم من ان قيادتنا لاتتعامل معها بهذه الفكره
لكن كشعب نضمر الكراهية لها بدلا من شعور الانفتاح عليها والاستفاده منها
7 ملايين يهودي في أمريكا مقابل
6 ملايين مسلم في أمريكا!!
مع الاخذ بالاعتبار بفارق العقليااات والاحساس بالمسئولية الوطنية تجاه القضية المركزية
نكون نمثل 1 الى 7 من وجهة نظري!؟
نحن لدينا مشكلة في قواعد التربية والاعتقاد
تربيتنا ان تمت بطريقة سليمة حسب مانراها
لاتنتج انتاج مميز يعود علينا بالفائدة كأمه على أرض الواقع
كما هو حال انتاجهم الذي انتج ليوزيلاند وغيره!؟
ربما تربيتنا تنتج انتاج مميز من وجهة نظرنا نحن فقط
لكنها على ارض الواقع لاتساعد على تقدمنا كأمه!!
وأخيراً قال صلى الله عليه وسلم:
((إن الله لايغير مابقوم حتى يغيرو مابأنفسهم))
عندي سؤاااااال واحد اعرف اجابته عند الاغلبية لكني اتمنى ان تتغير الاجابه
لكي يغير الله حالنا الى افضل حال بأذن الله
ســـ: اذا استطعت صناعة قنبلة نوويه ماأول أمر ستقوم به؟؟؟
1- تفجر ببريده اذا انت عنيزاوي او العكس.
2- تفجر بإيران. 3- تفجر بأسرائيل. 4- تحتفظ به لوقت الحاجه للدفاع عن نفسك وردع الاعداء؟
انا متأكد ان اكثر الشعب يختار 1 او 2 او 3
وللمعلومية ترى امريكا اكبر اعداءها كان الاتحاد السوفيتي
وكلاهما كانا يملكان هذا السلاح ولم يستخدماااه!!
وحتى الآن امريكا تملك هذا السلاح ولو ارادت اابادة المسلمين كما يدعي البعض لفعلت منذ زمن!!؟
ربما تريد ابادة الاسلام ولكن ليس المسلمين وبينهما فرق كبير
فالاولى تمثل نشر لثقافتها بمكافحة الفكر بفكر بغض النظر عن صحة اي منهما
لكن هذه مصلحتها ومن حقها تحقيق مصلحتها
اما الثانية فهي قتل البشر حسب هويتهم الدينية
واعتقد اننا نحن من نقوم بذلك ونبرر بالدفاع عن انفسنا تارة وبالجهاد تارة اخرى!!
نحن بتصرفنا هذا جعلنا مصلحة امريكا تتمثل بمكافحة الفكر الاسلامي الذي يهدد ارواح مواطنيها!!
لماذا لانجعل مصلحتها بأنتشار الفكر الاسلامي!؟
كيف نقلب الطاولة؟؟
التربية التربية التربية التربية
لابد في كل بيت يبنى مكان مخصص للأطفال يوفر فية كل انواع الالعاب وادوات الفك والتركيب
بدلاً من مقلطاااات المفااااطيح
يجب بث روح الحماسة في الاطفال منذ صغرهم ودفعهم لمساعدة امتهم والمساهمة باعلاء رايتها
وافهامهم ان اعلاء رايتها يبدأ بالصناعة وتذكيرهم بكيف اعتلت راية اليهود حاليا
وعدم افهامهم ان اعتلاء رايتنا هو برد الاندلس بالسيف كما سبق ان فتحت بالسيف
لان وقت سيف قت فات والحروب حالياً عبارة عن (سوني بلايستيشن)
لامشااااة مقابل مشاااااااااااة او خيالة بمقابل خياله
انما قصف مستمر متواصل وسماء تمطر نيران حتى الابادة
لابد لنا من القدرة على ان نصنع هذه السحب التي تمطر ونعرف كيف ننشأها بأنفسنا
لابد أن تنظف القلوب السوداااء
متى ماأصبحت ردة فعل غالبية افراد مجتمعنا تجاه اي اعتداء من اي فرد آخر على حقه
هي قوله اللهم اعفو عن أخي المسلم فأنه لايعلم وليس (الله يعيطيه الطاعون او الموت!!)
تكون ردة فعله كما كانت ردة فعل اشرف الخلق صلى الله عليه وسلم
وكما هي ردة فعل الامريكان حالياً
فهم يرون اننا لانعلم ويريدون تعليمنا وليس ابادتنا
متى ماعشنا التسامح والعفو فيما بيننا فاننا سنكون على استعداد لسيادة العالم













اوسمتي

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 16-01-2011, 01:27 PM   #5
افتراضي رد: )( كان المسلمون يحكمون العالم)(

أبو فجر انت تنسب التطور والمعرفة والنبوغ لليهود عموما ونسيت ان اليهود العرب يعتبرون من اقل الشعوب تحضر وثقافة وكل من ذكرت نشأو في مجتمعات غربية يساعدها المناخ والتقدم التقني على التفكير والابداع












اوسمتي



توقيع - بقايا جرح

7
ان كنت ياحبيبي رهيب - فأنا ارهب
وان كنت نــــــــــــــــور - فأنا الكرهب
  رد مع اقتباس
 
 
قديم 16-01-2011, 04:49 PM   #6
افتراضي رد: )( كان المسلمون يحكمون العالم)(

*


اقتباس:
وأخيراً قال صلى الله عليه وسلم:


((إن الله لايغير مابقوم حتى يغيرو مابأنفسهم))






سبب تأخرنا هو وجود أمثالك ممن يدعي العلم والثقافه ولايفرق بين قول الله عز وجل وقول نبيه صلى الله عليه وسلم


فعندما يتكلم أمثالك في شتى المجالات فستقهقر الأمة وتزحف للوراء












اقتباس:

لكن كشعب نضمر الكراهية لها بدلا من شعور الانفتاح عليها والاستفاده منها
7 ملايين يهودي في أمريكا مقابل
6 ملايين مسلم في أمريكا!!


يقول تعالى :






وقال تعالى : { لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ } (المجادلة : 22) .


اقتباس:

نحن لدينا مشكلة في قواعد التربية والاعتقاد
تربيتنا ان تمت بطريقة سليمة حسب مانراها




وماهي المشكلة أخي الكريم هل هي أننا نسمع كلام الله تعالى وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم





اقتباس:


تكون ردة فعله كما كانت ردة فعل اشرف الخلق صلى الله عليه وسلم
وكما هي ردة فعل الامريكان حالياً



سبحان الله تشبه فعل المصطفى بأبي هو وأمي بالأمريكان يالوقاحة هذا التشبيه !



ولماذا تجاهلت مافعله الأمريكان على قولك في الفلسطينين وفي أفغانستان وفي العراق



قتلوا الأبرياء وشردوا المسلمين ويتموا الأطفال وأرملوا النساء





ثم تقارن ردة فعلهم بردة فعل النبي صلى الله عليه وسلم



صدق صلى الله عليه وسلم حينما قال:

( يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها فقال قائل ومن قلة نحن يومئذ قال بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن فقال قائل يا رسول الله وما الوهن قال حب الدنيا وكراهية الموت)







أخي الكريم إن الولاء والبراء ركن من أركان العقيدة ، وشرط من شروط الإيمان ، تغافل عنه كثير من الناس وأهمله البعض فاختلطت الأمور وكثر المفرطون .
ومعنى الولاء : هو حُب الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين ونصرتهم .
والبراء :


هو بُغض من خالف الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين ، من الكافرين والمشركين والمنافقين والمبتدعين والفساق .

فكل مؤمن موحد ملتزم للأوامر والنواهي الشرعية ، تجب محبته وموالاته ونصرته . وكل من كان خلاف ذلك وجب التقرب إلى الله تعالى ببغضه ومعاداته وجهاده بالقلب واللسان بحسب القدرة والإمكان ، قال تعالى : ( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض ) .



والولاء والبراء أوثق عرى الإيمان وهو من أعمال القلوب لكن تظهر مقتضياته على اللسان والجوارح ، قال - عليه الصلاة والسلام - في الحديث الصحيح : ( من أحب لله وأبغض لله ، وأعطى لله ومنع لله ، فقد استكمل الإيمان ) [ أخرجه أبو داود ] .




ومن صور موالاة الكفار أمور شتى ، منها :
1- التشبه بهم في اللباس والكلام .
2- الإقامة في بلادهم ، وعدم الانتقال منها إلا بلاد المسلمين لأجل الفرار بالدين .
3- السفر إلى بلادهم لغرض النزهة ومتعة النفس .
4- اتخاذهم بطانة ومستشارين .
5- التأريخ بتاريخهم خصوصًا التاريخ الذي يعبر عن طقوسهم وأعيادهم كالتاريخ الميلادي .
6- التسمي بأسمائهم .
7- مشاركتهم في أعيادهم أو مساعدتهم في إقامتها أو تهنئتهم بمناسبتها أو حضور إقامتها .
8- مدحهم والإشادة بما هم عليه من المدنية والحضارة ، والإعجاب بأخلاقهم ومهاراتهم دون النظر إلى عقائدهم الباطلة ودينهم الفاسد .
9- الاستغفار لهم والترحم عليهم .


















اوسمتي



توقيع - عاشق الحور

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 16-01-2011, 05:00 PM   #7
افتراضي رد: )( كان المسلمون يحكمون العالم)(


*


لقد نجح اليهود من خلال وسائل الإعلام العالمية التي يسيطرون عليها ويملكونها في تغيير صورة اليهودي لدى الأمريكان والأوربيين من ذلك الإنسان البخيل ، الخبيث الماكر الجشع سفاك الدماء المرابي الذي طالما تندرت به روايات الأدباء الغربيين ولعل من أشهرها رواية تاجر البندقية (لشكسبير) الذي جعل أقدر شخصيات روايته اليهودي (شايلوك) إلى صورة مشرقة تظهر اليهودي بأنه إنسان ذكي وشجاع ومخترع وما كان ذلك ليكون لولا تنبههم في وقت مبكر لدور الإعلام ففي عام 1869م

قال الحاخام اليهودي (راشورون) في خطاب ألقاه في مدينة براغ إذا كان الذهب هو قوتنا الأولى بالسيطرة على العالم فإن الصحافة ينبغي أن تكون قوتنا الثانية وفي مؤتمر بال الذي عقد سنة 1895م وردة توصيات تدعم هذا المطلب :
* إن القنوات الإعلامية التي يجد فيها الفكر الإنساني ترجماناً له يجب أن تكون خاصة في أيدينا.
* الأدب والصحافة هما أعظم قوتين إعلاميتين وتعليميتين خطيرتين وجب أن تكونا تحت سيطرتنا .
* يجب أن لا يكون لأعدائنا وسائل صحفية يعبرون فيها عن آرائهم وإذا وجدت فلا بد من التضييق عليها بجميع الوسائل التي نمنعها من مهاجمتنا.

وتمكن اليهود في قرابة خمسة عقود من هذا المؤتمر من السيطرة على كبريات وكالات الأنباء والصحف والمجلات ودوائر المعارف ليسلوها سيفاً يمزق الإسلام والمسلمين ويشوه التاريخ الإسلامي وينال من رموزه الإسلامية ويطبعوا صورة مشوهة عن الإسلام والمسلمين والرسول الكريم في عقول الغربيين والعالم فقد جاءت صورة الرسول من دوائر المعارف والكتب التي يكتبها اليهود وخدام الحركة الصهيونية وتعتبر من أهم المراجع في أوروبا وأمريكا بأنه كان كاردينالاً أنشق عن البابوية عندما فشل في الوصول إلى كرسيها فدعا النبوة وأنه كان لصاً ، وقاتلاً ، وزير نساء ، وكافراً ،ودجال ، وساحر وخائناً وفاجراً وشيطانناً وإرهابيا ، وداعية إلى إباحية المرأة كما وصفوه بـ كاسترو العرب وأكبر عدو للعقل الحر وساهم في ترسيخ هذه النظرة المسلسلات والأفلام التي تتهكم على الإسلام وأهله فهاهم يطلقون اسم النبي بطل مسلسل هاوي صفر
أما عن العرب والمسلمين فتعرفهم القواميس ودوائر المعارف والكتب بأبشع التعارف وتنعتهم بأقذر النعوت ففي قاموس وبستر الأمريكي يعرف العربي بأنه رجل حيواني ، شهواني قاتل ، سفاك للدماء ، زير نساء ، متشرد ، متسكع ، متسول ،غبي فوضوي ، ونتيجةً لسيطرة الصهيونية على الكتب المدرسية والجامعية والعامة وانعكاس تأثيرها السلبي على أفكار وعواطف العالم الغربي أصبحت هذه التعريفات للعرب والمسلمين بمثابة القناعات الثابثة لدى الغربيين سئل طلاب مدرسة ثانوية في مدينة سكرامنتو الأمريكية منهم العرب والإسلام فكان من الإجابات العرب لهم زوجات عديدات وهم لايلبسون ملابس داخلية وجميعهم ملتحون وهم أشد غزارة من الهيبيين وجميعهم مسلمون يحبون النساء ومنهم من قال أن الإسلام لعبة من ألعاب القمار مثل البريدج والمسلمون طائفة غريبة يرتدي أفرادها الأقنعة ويقتلون الزنوج كما قالوا عن الرسول تحدثهم عن الإسلام أنه مؤلف قصص الف ليلة ولليلة والمسلم يرجع كل يوم عدة مرات مصلياً لجمله .



وكل الإجابات السابقة تعكس مدى نجاح الصهاينة من خلال ترسانتهم الإعلامية من السيطرة على عقول الغربيين وغسل أدمغتهم واستطاعوا أيضا من خلال نفس الوسيلة تشويه التاريخ الإسلامي ونبذ صفحات الفتوحات الإسلامية وكيف أن المسلمون يشكلون خطراً على الحضارة الإنسانية فقد أسقطوا في الزمن الماضي إمبراطورية الروم والنصرانية وانتزعوا من النصارى بلاد الشام ومصر وإفريقيا والقسطنطينية وأجزاء من أوروبا ويذكرونهم بهزائم الحروب الصليبية وبالذات معركة حطين التي طردوا على إثرها من آخر معاقلهم في فلسطين لكي يوغلوا صدور الغرب النصراني على المسلمين من خلال حملات إعلامية مسموعة ومرئية ومكتوبة ويمررون من خلالها بعض رموز النصارى التي تخدم مواقفهم وتستدر العطف النصراني عليهم مثل الخطاب الذي ألقاه البابا أوربانو الثاني إلى أعضاء المجلس الكنسي في جنوب فرنسا دعياً الأمراء الكاثوليك إلى المشاركة الإيجابية في الحروب الصليبية يقول فيه سيروا إلى أرض المشرق وانتزعوا تلك الأرض من الوحوش الذين استولوا على أقاليم وهبها الله لأبناء إسرائيل .


وقداستطاعوا إقناع الغرب النصراني وعلى رأسه أمريكا بأن الإسلام والمسلمين هم عدوالبشرية الأول وحجر العثرة في طريق الحضارة الإنسانية يقول اليهودي أبو جين روستوعضو الهيئة الاستشارية العليا للرئيس الأمريكي جونسون أن الولايات المتحدة تستلهم سياستها الخارجية حيال الشرق الأوسط من اعتبارات تاريخية يؤكد أن أمريكا هي جزء من التاريخ الغربي وفلسفته وعقيدته ونظامه وأنها بالتالي لا تجد مناصاً من الوقوف ضد التاريخ الشرق بفلسفته وعقيدته المتمثلة في الدين الإسلامي.

{قال تعالى يا أيها الذين أمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء ، بعضهم ألياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم ، إن الله لا يهدي القوم الظالمين] المائدة 51



كما كتب هارولد ويلسون رئيس وزراء بريطانيا كتاباً بعنوان مركبة إسرائيل أمتدح فيها اليهود وأكد أن قيام إسرائيل هو تحقيق للوعد الموجود في العهد القديم الذي يؤمن به النصارى .
ومن صور الحقد على الإسلام والمسلمين التي تتلقفه عقول وقلوب النصارى في الغرب والشرق

ما قاله خادم الصهيونية المستشرق الفرنسي كيمون اعتقد أن من الواجب إبادة خمس المسلمين والحكم على الباقين بالأشغال الشاقة وتدمير الكعبة ووضع قبر محمد وجثته في متحف اللوفر إذاً فاليهود والنصارى في خندقاً واحد ضد الإسلام والمسلمون من منطلق عقدي تمليه عيهم التوراة يا من تدعونهم وتستصرخونهم على أخوانكم بالمله















اوسمتي



توقيع - عاشق الحور

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 16-01-2011, 06:18 PM   #8
افتراضي رد: )( كان المسلمون يحكمون العالم)(


بصراحة لا مشكلة تعيق تقدمنا وتحضرنا الا من يتخذ الاسلوب الذي تتخذه انت في التلقي والرد!!
ذكرت الاعجاب بحياتهم المدنية!!! من قال لك هذا؟؟
انا اعرف ان دافع انفعالك ديني بحت واثارتك الغيرة وهذا شيء تشكر عليه ومما يميزك بصراحه في نظري
لانه ان دل على شيء فانما يدل على وضوحك وصفاء نيتك
لكن برايي هناك بعض الجوانب تغيبها دائماً بدون قصد بسبب انفعالك ربما؟؟
وجوانب اخرى تحرفها لما يتماشى مع فهمك!!
ســ: أليس المسلمووون مضطهدين في اغلب بقاع الارض وتستباح اراضيهم كما تقول؟؟<<<بغض النظر عن اتفاقي مع هذه النظره
ماهو السبب؟؟؟
ضعفنا وهواننا على اعدائنا جعلنا بدون هيبه امامهم
ضعفنا بسبب عدم قدرتنا على صناعة اسلحة متطورة تدعم مواقفنا امامهم وتجعلهم يحسبون لنا الف حساب
وعدم قدرتنا على صناعة الاسلحة بسبب اننا جاهليين!!
ليس جهل بطريقة الصناعة فقط لان هذه ربما امرها يتدبر ونقلد صناعتهم
لكن الجهل الذي نعاني منه هو جهل من جميع النواحي واهمها جهل الفكر والاخلاق
لو كنا نملك هذه الاسلحة حاليا او سمح لنا بامتلاكها
لكان انتهي الشعب السعودي خلال 5 سنوات
واذا ماانتهى الشعب السعودي ولم نقوم بابادة انفسنا بهذه الاسلحة فصدقني ان هناك شعب سيباد على ايدينا بهذه الاسلحة
يجب على من يمتلك القدرة على تصنيع الاسلحة ان يمتلك القدرة على السيطرة على زمام الامور وان لايقوم باي اباده بشرية
نحن سنفعلها لو امتلكنا القدرة على التصنيع في هذه المرحلة
لذا لن تسمح لنا امريكا بتصنيع الاسلحة المتطورة مالم نطور عقلياتنا ونتقدم بالعلم
او بالاصح هذه هي سنة الحياة كما ارادها لنا خالقنا بتقديره علينا
وباعتقادي لن يعزنا الله بالعلم والصناعة لنتمكن من اعلاء كلمة التوحيد
الا اذا عزينا انفسنا وتعاملنا باخلاق الاسلام في واقعنا اليومي وليس في الكتب فقط
يجب ان تدعو لعدوك بالهداية وتكون هذه هي اخلاقك كما كانت اخلاق اشرف الخلق صلى الله عليه وسلم
وليس ان تدعي عليه كما في تعاملاتنا اليوميه ولاتنسى (ياعللك للطااعون او جعلك للموت) التي تعكس صلب ثقافتنا الاجتماعية!!!
او في تعاملاتنا الدينية (اللهم زلزل الارض من تحتهم)!! وغيرها!!! <<هذه العقليات لابد تتغير وتكون كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم
عندما اتاه جبريل وسأله هل يطبق الجبلين على قريش؟؟
ماذا قال الرسول صلوات الله عليه!؟؟؟؟
لذا اعزه الله ونصره ونصر اصحابه رضي الله عنهم
وحاليا امريكا تتخذ نفس الاسلووب ولذا نصرها الله سبحانه وتعالى
امريكا نفسها تملك القدرة على ابادة السوفيت سابقا ولم تفعل لانهم متعلمييين
اما نحن لو نمتلك نووي حالياً شف اي الشعوب التي بيقع عليها المصيبة؟
ولاتنسى الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقوم باية ابادة بشرية لانهم تعلمو مبادىء الاسلام واسسه وعاشو روح الاسلام واقعا في حياتهم
العلم الحديث = صناعة الاسلحة المتطورة = ردع الاعداء = القوة = نشر الاسلام <<<العصر الحديث
وليس
قتال البشر = ضياع اعمار الشباب بالقتال = عدم اخذ الكفاية من العلم الحديث = عدم القدرة على صناعة الاسلحة = الضغف = الذل
الدنيا تغيرت وليس الدين ياعاشق لاتفهم غلط!!
الدين صالح لكل زمان ومكان ماذا تعني؟؟
كل شيئ بالدنيا تبدل وانقلبت حاله وانعكست قواعده الرئيسية وهذا مالايدركه من هم مثلك
اقرب مثال لهذا التحول وتغيير قواعد الحياة الرئيسية واقل حاجة ممكن وصفها لك بهذه الدنيا
هي القاعدة بتعايش البشر مع الوقت خلال تعاقب الليل والنهار!!
انقلبت القاعده هذه رأسا على عقب واصبح بعصرنا الحديث لافرق بين الليل والنهار سوى بالعبادة فقط
وكذلك مثال آخر
قاعدة السيطرة على الدول ايا كانت الدوله
قديما تتم بتحريك الجيوش سواء كانت خيالة ومشاه او دبابات ومدرعات ودخول البلد المراد السيطرة عليه
والقضاء على رئيس الدولة فتنتهي الدولة وتكون تحت حكم المحتل
اما حاليا فقد انقلبت هذه القاعده وتغيرت ولايمكن نجاحها او تطبيقها على ارض الواقع
والعراق خير مثيل
في وقتنا هذا من يريد السيطرة على اية دوله فتكون عن طريق الاعلام والمال والسياسة
يقال ان امريكا تحكم الخليج!!
هل غزت امريكا دول الخليج؟
يقال ان امريكا تحكم مصر فهل هي غزت مصر؟؟؟
ويقال امريكا تورطت في افغانستان و العراق!!!
اصحى وافهم الدنيا كيف صارت تمشي!
ثم من قال ان امريكا بلد كفار!!؟؟ وهو مايشير اليه استدلالك بالاية!!
امريكا هي مقدمة هذه الدنيا الحديثة التي اقول لك انها تغيرت
ومن الصعب عليك ادراك وضع امريكا التي في المقدمة وانت لم تدرك اساسا البداية وان الدنيا اختلفت
لكن اختصر عليك الامر واقول لك امريكا ليست بلد كفار ولا بلد اسلام ولا بلد مسيحيين
هي للكل وهي الكل هي سوق عالمي مفتوح لمن يرغب بعرض بضاعته
انصحك اذا انت تريد منزلة الجهاد باذن الله ان تعرض بضاعتك لديهم
ولكن يجب عليك اولا معرفة قواعد السوق وان تلتزم بها
وهي ان كانت بضاعتك جيده ولم تجد القبول من المتسوقين فلاترغم احدا بالقوة على الشراء من بضاعتك
واصلح من طريقة عرضك لها واعمل الاعلان الكافي عنها بأسلوب احترافي يناسب الزبون ويلفت الانتباه لها ويجذب الزبائن
وانصحك ان تعرض بضاعتك بطريقة حضارية لكي تجد القبول كما تجده بضاعة اليهود
وان لاتكون كبائع عطور زكية الرائحة جيدة الصنف واسعارها مناسبة لكن البائع كريه الرائحة سيء المنظر ينقر الزبون
ولايعكس حال بضاعته الحقيقي!!!
اليهود عكسنا فهم يعرضون بضاعه سيئة بطريقة احترافية جعلت بضاعتهم مقبوله للمتسوقين عكس اغلب المسلمين!!











اوسمتي

  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Preview on Feedage: %D8%AF%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86%D9%8A%D8%B2%D8%A9 Add to My Yahoo! دكات عنيزة Add to Google! دكات عنيزة Add to Feedage RSS Alerts دكات عنيزة

الساعة الآن 02:54 PM



Powered by vBulletin®
استضافة Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.